غوغل تدفع لأبل 20 مليار دولار لجعل محرك بحثها الافتراضي في متصفح سفاري

بواسطة Susanne Brandt

قامت شركة ألفابت، الشركة الأم لشركة غوغل، بدفع مبالغ إجمالية قدرها 20 مليار دولار لشركة آبل في عام 2022 لتأمين غوغل كمحرك البحث الافتراضي في متصفح سفاري، ما كشفت وثائق المحكمة التي تم الكشف عنها مؤخرًا في دعوى مكافحة الاحتكار التي رفعتها وزارة العدل ضد غوغل، تكمن اتفاقية الدفع هذه بين عمالقة التكنولوجيا في قلب المعركة القانونية الكبيرة، حيث تتهم فيه جهات مكافحة الاحتكار شركة غوغل باحتكار سوق البحث عبر الإنترنت والإعلانات ذات الصلة بشكل غير قانوني.

غوغل تدفع لأبل 20 مليار دولار لجعل محرك بحثها الافتراضي في متصفح سفاري

تقترب القضية، التي حظيت باهتمام كبير، من نهايتها، حيث من المقرر أن تقدم كل من وزارة العدل وغوغل المرافعات الختامية يومي الخميس والجمعة، ومن المتوقع صدور الحكم في وقت لاحق من هذا العام. وكانت شركتا غوغل وآبل تهدفان في السابق إلى الحفاظ على سرية تفاصيل الدفع. وخلال المحاكمة التي عقدت العام الماضي، امتنع المسؤولون التنفيذيون في شركة آبل عن الكشف عن المبلغ المحدد، مؤكدين أن غوغل دفعت “المليارات” فحسب. ومع ذلك، كشف شاهد عيان من غوغل عن غير قصد أن غوغل تتقاسم 36% من إيرادات إعلانات البحث مع شركة آبل.

تمثل ملفات المحكمة الأخيرة، التي تم تقديمها في وقت متأخر من يوم الثلاثاء قبل المرافعات الختامية، أول اعتراف علني بأرقام الدفع من قبل نائب الرئيس الأول للخدمات في شركة آبل، إيدي كيو. والجدير بالذكر أن أياً من الشركتين لم تكشف عن مثل هذه التفاصيل المالية في ملفات الأوراق المالية الخاصة بها. بالإضافة إلى ذلك، تؤكد هذه المستندات على أهمية مدفوعات غوغل للأداء المالي لشركة آبل على سبيل المثال، في عام 2020، شكلت مدفوعات غوغل 17.5% من الدخل التشغيلي لشركة أبل.

تحظى هذه الاتفاقية بين آبل وغوغل بأهمية كبيرة، حيث تميز محرك البحث الافتراضي على الهاتف الذكي الأكثر استخداما في الولايات المتحدة. في البداية، وافقت شركة أبل على دمج غوغل كمحرك البحث الافتراضي في متصفح سفاري في عام 2002 دون تعويض مالي. ومع ذلك، وبمرور الوقت، اختارت الشركات نشر الإيرادات الناتجة عن الإعلانات على شبكة البحث. وبحلول مايو 2021، تُرجم هذا الأمر إلى تسديد غوغل دفعات شهرية تتجاوز مليار دولار لشركة آبل مقابل حالتها الافتراضية، كما هو موضح في وثائق المحكمة.

قامت شركة مايكروسوفت، المشغلة لمحرك البحث المنافس Bing، بعدة محاولات لإبعاد شركة آبل عن تحالفها من غوغل. وبحسب وثائق المحكمة التي تم الكشف عنها، اقترحت مايكروسوفت مشاركة 90% من عائدات إعلاناتها مع شركة آبل لجعل Bing محرك البحث الافتراضي في سفاري. ولم يتم الكشف عن هذه الأرقام من قبل. وخلال إجراءات المحاكمة العام الماضي، شهد الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت، ساتيا ناديلا، بأن الشركة مستعدة لتقديم تنازلات مختلفة، بما في ذلك إخفاء العلامة التجارية Bing، لإقناع شركة آبل بإجراء التبديل، الذي وصفه بأنه “سيغير قواعد اللعبة”. وقال ناديلا: “أيًا كان من يختارونه، فهي محركات من صنع الملوك”، مما يؤكد الدور المحوري الذي تلعبه شركة آبل في تشكيل ديناميكيات صناعة التكنولوجيا.

Related Posts

© 2021 مصر الأهم | كل الحقوق محفوظة